recent
أخبار ساخنة

عاجل نوري المالكي يعود للحكم بعد العيد خبر صادم للشعب العراقي !😨شاهد التفاصيل!

الصفحة الرئيسية


 أكد القيادي في الاطار التنسيقي تركي جدعان، بأن اكثر من 80% من قوى الاطار داعمه لترشيح المالكي لرئاسة الوزراء.


وقال جدعان، إن "ترشيح المالكي لم ياتي من فراغ بل هو شخصية لها تجربة في ادارة الدولة ووضع البلاد تستدعي وجوده على رأس هرم الحكومة المقبلة لأنها تتطلب الحزم في المواقف".


وأضاف أن "80% من قوى الاطار داعمة لترشح المالكي لمنصب رئيس الوزراء القادم"، مؤكداً بأن "الموقف من ترشيحه شبه محسوم مع دعم اغلب القوى في الاطار".


وأشار الى أنه "بعد 20 تموز ستتوضح طبيعة الحكومة القادمة والقوى المشاركة بها وربما يعلن عن بدء خطوات مهمة في تشكيلها"، لافتاً الى أن "اجتماعات الاطار ماضية في دعم المالكي لمنصب رئيس الوزراء القادم".


وكانت المتحدثة باسم ائتلاف النصر ايات مظفر، كشفت في وقت سابق، تفاصيل الاجتماع الذي عقده الاطار التنسيقي.


وقالت مظفر، إن "الاجتماع بحث تقريب وجهات النظر الكردية لحل ازمة اختيار رئيس للجمهورية، ولم يتم طرح اسم رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لتولي رئاسة الحكومة المقبلة"، مضيفة انه "بصورة عامة الترشيح هو حق صريح دستوري لكل شخصية، لكن كترشيح رسمي لنوري المالكي لم يطرح اسمه في اجتماع الاطار الاخير".


وتابعت المتحدثة، أن "ما تم تداوله في اجتماع الاطار التنسيقي الاخير كان في ما يخص الاتفاق الكردي الكردي وتقريب وجهات النظر الكردية لحل هذه الازمة من خلال اختيار رئيس للجمهورية".


و نوهت الى أنه "تم النقاش وطرح معايير شخصية رئيس الوزراء، شخصية قادرة وكفوءة لديها القدرة على تحقيق نهضة اقتصادية، توفير فرص عمل، غير جدلية، وموثوقة بالنسبة للقوى السياسية الداخلية، خاصة للقوى الموجودة خارج السلطة السياسية، هذا ما تم نقاشه بصراحة، مجموعة معايير"، لافتة الى ان "هذه المعايير سوف يتم اسقاطها بعد عطلة العيد على الاسماء ويتم الاختيار".


وحول موافقة ائتلاف النصر على اسم المالكي كمرشح لرئاسة الوزراء، قالت المظفر انه "بالنسبة لائتلاف النصر لكل حادث حديث اذا انطبقت المعايير على هذه الشخصية وتحققت المقبولية مع المستويين الداخلي والخارجي سيكون لدينا موقف ايجابي".


ويوم امس، عقد الإطار التنسيقي، اجتماعاً له في منزل رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.


وقال إعلام الإطار في بيان تلقته (بغداد اليوم) إن "الاطار التنسيقي عقد مساء اليوم اجتماعه الدوري بحضور كل القيادات ورؤساء الكتل السياسية المنضوية فيه، وتم خلال الاجتماع استعراض الكثير من المستجدات على الساحة السياسية ، واخر التطورات والقضايا المتعلقة باجراءات تشكيل الكتلة النيابية الاكبر وعمل اللجان التي شكلها الاطار مؤخرا المتعلقة بالحوارات الجارية مع القوى السياسية واعداد البرنامج الحكومي الذي يلبي طموحات ابناء الشعب العراقي، وتحديد معايير واليات اختيار رئيس الوزراء والوزراء بما يتناسب مع اهمية وحساسية المرحلة ووضع توقيتات حاسمة لذلك".


واكد المجتمعون على "اهمية استقرار العملية السياسية من خلال تشكيل حكومة منسجمة قادرة على تلبية مطالب كل العراقيين من دون استثناء".


ودعا قادة الاطار "القوى الكردية الى توحيد جهودهم والعمل على حسم مرشح رئاسة الجمهورية لغرض استكمال باقي الاستحقاقات الدستورية".


ستتم بحضور النواب المستقلين.. الكشف عن آلية اختيار رئيس الوزراء الجديد

كشف الإطار التنسيقي، اليوم الأربعاء، عن الطريقة التي سيتم من خلال اختيار رئيس الوزراء للمرحلة المقبلة.

وقال القيادي في الإطار محمد الصيهود لـ (بغداد اليوم) إن "اختيار رئيس الوزراء الجديد، سيكون بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى، وطريقة اختيار المرشح ستكون من خلال عقد مؤتمر لنواب المكون الشيعي من كل الكتل، بما فيهم المستقلين، حيث ان المرشح الذي سيحصل على أعلى أصوات للنواب الشيعة سيكون هو المرشح".

وأضاف ان "زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، سوف يكون ابرز المرشحين لمنصب رئيس الوزراء، خصوصاً وان الائتلاف حصل على اعلى المقاعد بعد التيار الصدري بالانتخابات الأخيرة"، لافتاً إلى أن "حسم الامر سيبقى بيد النواب الذين سوف يشاركون في المؤتمر المرتقب".

واشار الصيهود إلى "وجود رغبة كبيرة من نواب من كتلة مختلفة بتولي المالكي قيادة المرحلة المقبلة، لما يملكه من مواصفات تمكنه من تجاوز الكثير من الازمات".


حزب بارزاني بشأن مساعي ترشيح المالكي لرئاسة الوزراء: سيشكل حكومة ميتة
أعلن القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني عبد السلام برواري، اليوم القلاثاء، رفضه ترشيح رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لرئاسة الوزراء واصفا حكومته "بالميتة".

ودعا برواري في تصريح لـ(بغداد اليوم)، "الإطار التنسيقي عدم ترشيح زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي للمنصب، خوفا من اشتعال الشارع بالتظاهرات".

وكان القيادي في الاطار التنسيقي تركي جدعان، أكد في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، بأن اكثر من 80% من قوى الاطار داعمه لترشيح المالكي لرئاسة الوزراء.

وقال جدعان لـ (بغداد اليوم)، إن "ترشيح المالكي لم ياتي من فراغ بل هو شخصية لها تجربة في ادارة الدولة ووضع البلاد تستدعي وجوده على رأس هرم الحكومة المقبلة لأنها تتطلب الحزم في المواقف".

وأضاف أن "80% من قوى الاطار داعمة لترشح المالكي لمنصب رئيس الوزراء القادم"، مؤكداً بأن "الموقف من ترشيحه شبه محسوم مع دعم اغلب القوى في الاطار".

وأشار الى أنه "بعد 20 تموز ستتوضح طبيعة الحكومة القادمة والقوى المشاركة بها وربما يعلن عن بدء خطوات مهمة في تشكيلها"، لافتاً الى أن "اجتماعات الاطار ماضية في دعم المالكي لمنصب رئيس الوزراء القادم".
author-img
اخبار العراق

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent