recent
عاجل

التيار الصدري يصدر خمسة توجيهات جديدة للمتظاهرين

الصفحة الرئيسية


 اصدر مسؤول مكتب المتابعة والتنسيق في التيار الصدري، محمد العبودي، اليوم الاثنين، 5 توجيهات تخص خطوط سير العجلات والراجلة نحو المنطقة الخضراء حيث الاعتصام المفتوح.


وقال العبودي، في بيان، تلقته (بغداد اليوم)، إنه "يكون خط سير أصحاب العجلات الخاصة الغير خدمية للإخوة في قاطع الرصافة من جسر السنك بإتجاه شارع الصالحية، واما المسير راجلاً فمن ساحة التحرير مروراً بجسر الجمهورية".


  وتابع، "اما الاخوة في جانب الكرخ فيكون خط سيرهم راجلًا من نفق الزيتون لباب مجلس النواب"، مبيناً أن "أصحاب العجلات يكون خط سيرهم على طريق منطقة العلاوي وزارة الخارجية وانتهاءً بباب التشريع ب2".


  أما المواكب الخدمية وسيارات النظافة، أوضح العبودي، أن "خط مسيرهم على جسر الجمهوري"، داعيا الى "الالتزام بذلك خدمة للصالح العام".


ويواصل انصار التيار الصدري اعتصامهم المفتوح في مبنى مجلس النواب العراقي منذ 3 أيام.


وامس الاحد، أصدر الإطار التنسيقي، بيانا غاضبا يحذر فيه من انقلاب دموي يقوده التيار الصدري عبر التظاهرات.


وقال إعلام الإطار في بيان تلقته (بغداد اليوم) إنه "شعورا منه بالمسؤولية الشرعية والوطنية واهمية اللحظة التاريخية التي يمر بها العراق يستمر الاطار التنسيقي في دعوته الى الحوار مع جميع القوى السياسية وخصوصا الاخوة التيار الصدري، بينما نرى للاسف تصعيدا مستمرا وتطورا مؤسفا للاحداث وصل حد الدعوة الى الانقلاب على الشعب و الدولة ومؤسساتها وعلى العملية السياسية والدستور والانتخابات، وهي دعوة للانقلاب على الشرعية الدستورية التي حضيت خلال السنوات الماضية بدعم جماهيري ومرجعي ودولي وصوت عليه الشعب باغلبيته المطلقة، وهو امر خطير يعيد الى الذاكرة الانقلابات الدموية التي عاشها العراق طيلة عقود الدكتاتورية ما قبل التغيير".


وأضاف ان "الشعب العراقي الذي قدم ملايين الشهداء والسجناء والمهجرين وملأت المقابر الجماعية من جثث ابناءه من اجل ازالة الدكتاتورية والارهاب والتحول الى نظام ديمقراطي اتحادي حر يرتكز على راي الشعب وحقوق المواطنين من خلال الانتخابات النزيهة والتبادل السلمي للسلطة، فلن يسمح الشعب العراقي الاصيل ولا عشائره الكريمة وقواه الحية باي مساس بهذه الثوابت الدستورية من قبل جمهور كتلة سياسية واحدة لا تمثل كل الشعب العراقي".


وأوضح "ونعلن اننا في الاطار التنسيقي نقف مع الشعب في الدفاع عن حقوق المواطنين وشرعية الدولة والعملية السياسية والدستور وجميع مخرجاته القانونية وندافع عنها بكل مانستطيع، وكل من لديه راي او مشروع لتعديل الدستور فهو امر متاح من خلال الاطر الدستورية"، مبينا ان "اي عمل خلاف ذلك فانه تجاوز لكل الخطوط الحمراء وتهديد للسلم الاهلي وسلطة القانون ويفتح الباب على مصراعيه للفاسدين الذين استولوا على اموال الشعب ونهبوا الدولة".


وقبل ذلك، وصف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر التطورات السياسية التي يشهدها العراق بأنها فرصة لتغيير جذري للنظام السياسي والدستور والانتخابات، معتبرا أن العراقيين اليوم "على المحك"، فيما دعت اللجنة التنظيمية التابعة للإطار التنسيقي إلى التظاهر غدا الاثنين عند المنطقة الخضراء بعد "تطورات تنذر بانقلاب مشبوه".


وأضاف الصدر في تغريدة على تويتر تابعتها (بغداداليوم)، أنه "إما أن يكون العراق شامخا بين الأمم أو أن يكون تابعا يتحكم فيه الفاسدون وتحركه أيادٍ خارجية".


وقال زعيم التيار الصدري "أدعو الجميع لمناصرة الثائرين للإصلاح، لا تحت لوائي، بل تحت لواء العراق وقرار الشعب".


وأضاف أن "هذه فرصة لتبديد الفساد والمحاصصة والطائفية، وآمل ألا تتكرر مأساة تفويت الفرصة الذهبية عام 2016".


ووصف زعيم التيار الصدري الاحتجاجات بـ"الثورة العفوية السلمية التي حررت المنطقة الخضراء كمرحلة أولى"، معتبرا أنها "فرصة ذهبية لكل من اكتوى من الشعب بنار الظلم والإرهاب والفساد والاحتلال والتبعية".

google-playkhamsatmostaqltradent