recent
أخبار ساخنة

السفارة الأمريكية تكشف الهدف "الأساس" من التحشيد الأمريكي بالمنطقة


 المختصر المفيد.. في الاخبار الهامة تجده على صفحة اخبار العراق على الفيسبوك .. للمتابعة اضغط هنا


 كشفت سفارة واشنطن لدى بغداد، أسباب التحركات الأخيرة للارتال الأمريكية والتي قيل إنها بداية الاستعداد لتغيير النظام السياسي الحالي في العراق.


وبهذا الخصوص، بيّنت السفارة الأمريكية، أنه "في شهر آب الماضي وبالتنسيق الدقيق مع القوات الأمنية العراقية، تمّ استبدال أفراد الخدمة للفرقة الجبلية الأمريكية العاشرة بأفراد خدمة من الحرس الوطني لولاية أوهايو"، موضحة، أن "هذا الاستبدال كان جزءا من الاستبدال المخطط له للقوات، من أجل دعم قوة المهام المشتركة- عملية العزم الصلب". 


وقال الناطق الرسمي للسفارة الامريكية في العراق، دانيل كورشاك، في تصريح إن "هذه التحرّكات طبيعية وروتينية ومُخطط لها وبالتنسيق مع القوات الأمنية العراقية وخلال هذه المناوبات يتم نقل القوات والعجلات والمعدات من وإلى العراق".


وأضاف، أنه "بطبيعة الحال لا يُمكن احراز تقدّم حقيقي واستقرار دائم في المنطقة، دون تحقيق الأمن في العراق وضمان الهزيمة الدائمة لداعش وهذا الأمر يحتاج استبدال القوات لديمومة جاهزيتها". 


وتابع كورشاك، أن "القوات الأمنية العراقية تقود القتال والولايات المتحدة ملتزمة بدعمها ودعم التحالف الدولي"، عادًا، أن "تواجد قوات الولايات المتحدة والتحالف الدولي في العراق جاء بناء على دعوة من الحكومة العراقية، لتقديم المشورة، والمساعدة، ولتمكين قوات الأمن العراقية من ضمان الهزيمة الدائمة لتنظيم داعش".


العراق يؤيد البقاء  


وفي منتصف كانون الثاني 2023، عدّ رئيس الوزراء محمد شياع السوداني أن العراق لا يزال "بحاجة إلى القوات الأجنبية" الموجودة فيه. 


وقال السوداني في مقابلة نشرتها، صحيفة "وول ستريت جورنال" : "لسنا بحاجة إلى قوات تقاتل داخل الأراضي العراقية". وفيما أشار إلى أنّ "القضاء على تنظيم داعش سيستغرق بعض الوقت"، أوضح أن "التهديد للعراق مصدره تسلل خلايا تنظيم داعش من سوريا".


وفي الآونة الأخيرة شوهدت أرتال كبيرة للقوات المسلحة الأمريكية، حيث برز حديث سياسي وشعبي بأن القوات الامريكية بدأت بالاستعداد لتغيير النظام السياسي الحالي في العراق وإجراء عملية انتقال للسلطة إلى جهات أخرى. 


علاقة الفصائل بالتحركات الأمريكية


المتحدث السابق باسم التحالف الدولي العقيد مايلز كاغينز، يوصف المعلومات حول التحركات العسكرية الامريكية والنوايا بشن عمليات عسكرية في العراق بأنها "شائعات"، مع الاشارة إلى ان تلك الشائعات اطلقتها الجهات المقربة من إيران لأنها لا ترغب باستمرار التواجد الامريكي في سوريا.


وقال كاغينز في تصريحات متلفزة في 25 آب 2023، إنه "صحيح ان هنالك تحركات امريكية في المنطقة، بين العراق وسوريا وهي تحركات روتينية ومستمرة وتحدث بين الحين والاخر"، مبينا، أن "ماجرى هو استبدال القوة العسكرية من اوهايو التي تخدم في المنطقة، بقوة أخرى من نيوروك".


وأكد أن "هذه التحركات مستمرة وحدثت وستحدث دائما لزيادة او تقليص عدد القوات واستبدالها"، مضيفا، أن "القوات الامريكية لاتنوي القيام بعمليات عسكرية أو ضرب ايران او الفصائل المرتبطة بها لانها لاتمتلك العدد الكافي لهذا الامر في المنطقة، والتحالف الدولي يركز على محاربة داعش ولاتريد الانشغال بقضايا اخرى قد تؤثر على هذه المهمة".



تهويل إعلامي مقصود


وكان الأمين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي، قد أكد الثلاثاء الماضي، (22 آب 2023)، أن التحركات الأمريكية الاخيرة هي تحركات لاستبدال القوات والحكومة العراقية على علم به، مشيرا الى أن هذا التحرك رافقه تهويل إعلامي مقصود من الجانب الامريكي لـ"رد اعتباره" بعد انتكاسه في العراق.


وقال الخزعلي، إنه "لدينا تفصيل كامل عن استبدال القوات الأميركية بغيرها القتالية بعدد 2500 فرد وهذه التحركات بعلم الحكومة العراقية مع عدد إضافي بحدود 1500 للذهاب من قاعدة الحرير إلى سوريا".


وأضاف: "كان يفترض أن يكون استبدال القوات الأمريكية في الشهر التاسع والتبديل كان كبيراً"، مبينا ان "ما حصل هو إعلام مضخم للتحركات الأمريكية، والهدف من الحركة الإعلامية هو رد اعتبار لتفعيل معادلة الردع الأمريكي من جديد بعد انتكاس هيبتها بالعراق لكن لم يحصل الأمريكان على التفاعل الذي كانوا يتوقعونه".


وأوضح ان "الفرقة الأمريكية التي جاءت قتالية وأكثرها ستكون بسوريا"، لافتا إلى أن "هدف القوات الامريكية غير المعلن هو لإنشاء إقليم على الحدود مع سوريا".



تعزيزات عسكرية سورية 


وتزامنت التعزيزات الأميركية مع ارسال الجيش السوري تعزيزات عسكرية للفرقة 17 والفرقة 18 إلى منطقة الميادين بريف دير الزور الشرقي القريبة من الحدود العراقية، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.


ووفقا للمرصد، فإن التعزيزات جاءت لتعويض خسائر الفرقة الذين قضوا في الهجوم الأعنف لتنظيم داعش في بادية الميادين، وأيضا تحسبا من هجوم محتمل على خلفية معلومات عن قرب صدام عسكري بين القوات الأميركية من طرف والفصائل الموالية لايران من طرف آخر في دير الزور.

قناة التليجرام اخبار حصرية تابعونا

https://t.me/iraq_news3

author-img
اخبار العراق

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent