recent
أخبار ساخنة

ماقصة الشباب العراقيين المختطفين ويظهرون بمقاطع فيديو مقيدين بسلاسل ويتم تعذيبهم

الصفحة الرئيسية

ماقصة الشباب العراقيين المختطفين ويظهرون بمقاطع فيديو مقيدين بسلاسل ويتم تعذيبهم

 المختصر المفيد.. في الاخبار الهامة تجده على صفحة اخبار العراق على الفيسبوك .. للمتابعة اضغط هنا

الساعات الماضية انتشرت على مواقع التواصل، مشاهد وصور لعراقيين يتعرضون إلى أبشع أنواع التعذيب على يد عصابة بعد اختطافهم في ظروف غامضة، وروى ذوو المختطفين تفاصيل غياب ابناءهم، فيما أشاروا الى أنهم دفعوا مبالغ مالية "فدية" بعد إجراءات معقدة الا ان ابنائهم لم يعودوا لغاية الان.


وقال معاون القنصل الإيراني بمحافظة البصرة رضا ملكي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "الاتصالات التي وردت الى أهالي المختطفين كانت من قبل أرقام إيرانية"، مبينا أن "أصحاب الأرقام الإيرانية كانوا مختطفين ايضاً".


وأضاف، أن "أهالي المختطفين كانوا يتوقعون ان ابناءهم قد اختطفوا في إيران، لكن بحسب المعلومات التي حصلنا عليها تشير الى أن المختطفين كانوا على منطقة حدودية بين إقليم كردستان وإيران وتركيا".


ودان ملكي، "اعمال العنف التي طالت المختطفين"، مؤكدا انها "ضد الإسلام والمسلمين وضد الإنسانية.. من يقوم بهذه الاعمال هم ضد العراق وإيران".


من جهته، قال الشيخ مهدي البو مساعد مياح، (عم المختطف عبدالله صبري هاشم)، إن "عبد الله أبلغ عائلته بأنه مسافر الى محافظة أربيل، وبعد وصوله ابلغ عائلته كذلك".


وأضاف، "في اليوم الثاني من سفر عبد الله أُغلق هاتفه، واتصل بنا شخص وقال انه كان مع عبد الله اثناء عبورهما حدود ايران – تركيا، عن طريق كردستان".


وتابع، أن "صديق عبد الله قال انهم وجدوا أناس مختطفين في غار، ومن ثم أصبح حالهم مثلهم"، فيما مضى الشيخ مهدي بالقول، إن "المختطفين طلبوا فدية بقيمة 20 ألف دولار.. وكان الاتصال بثلاثة ارقام واحد تركي واثنين ايرانيات".


ولفت الشيخ مهدي الى، أن "الأرقام التي اتصلت بنا هي ارقام لأناس مختطفين اخرين وليس للخاطفين"، مبينا أنهم "أبلغوا الجهات الأمنية مرورا من جهاز الأمن الوطني وصولا الى أسايش كردستان".


وأشار الى أن "عائلة عبد الله من عمامه واقاربه توزعوا على المحافظات، وجزء منهم ذهب الى تركيا والى ايران، لمتابعة القضية"، لافتا الى انه "وصل الى القنصلية العراقية في ايران والتقى بالسفير العراقي في طهران بعدها، واطلاعه على المعلومات والصور والمقاطع".



وأوضح، أن "عبد الله بقي مختطف لما يقارب 10 أيام، مما اضطرنا الى توصيل المال عن طريق رابط.. في البداية رفضت المصارف التعامل معه الى أن ذهبنا الى تركيا وبعثنا الأموال على شكل دفعات"، مشيرا الى "ارسال أكثر من 12 ألف دولار.. واضطررنا الى جعل القضية رأي عام بعد أن رأينا عدم تفاعل الدولتين (العراق وإيران) معها".


وأكد الشيخ مهدي، أن "العصابة تكونت من اشخاص اكراد، وقيدوا المختطفين وعذبوهم بأشد تعذيب.. وهناك مختطفين سوريين وايرانيين وافغان، لكن الاغلب هم من العراقيين"، مشيرا الى أن ابن أخيه "مختطف منذ 26 تموز الماضي والى الان.. ولم يكن يحمل جواز كونه لم يعبر العراق الا ان صديقه أغره واخذه الى الحدود".


وطالب الحكومات العراقية والإيرانية والتركية، بـ"الاهتمام في هذا الملف، وارجاع ابناءهم سالمين"، مبينا أن "هناك مختطفين من البصرة وذي قار وواسط، والاغلب من أهالي بغداد".


من جانبه، قال جواد كاظم (أخ المختطف موسى كاظم)، إن "احد الأشخاص تواصل مع شقيقي واغراه بالسفر، وبتاريخ 13/8/2023 سافر اخي الى ايران عن طريق منفذ الشلامجة، وتواصل معنا بعد وصوله الى داخل ايران".


وأضاف، انه "بتاريخ 15/8/2023 اتصل بنا رقم تركي، وفتح معنا كاميرا واظهر اخي موسى وهو مختطف لديهم، وطلبوا فدية بقيمة 7 الاف دولار لاطلاق سراح موسى".


وأشار شقيق المختطف الى انه "ذهب الى اقرب مركز شرطة ومن ثم تحولت الى الامن الوطني ومن بعدها الى قاضي المحكمة، وبعد إجراءات معقدة قالوا ان الرقم دولي ومن الصعوبة الوصول اليه".


وتابع، "اضطررنا الى دفع المبلغ المالي الا ان جميع شركات الصيرفة رفضت التحويل كون رابط التحويل لا يتناسب مع نظام الدفع العراقي.. وفتحوا معي كاميرا مجددا وعذبوا اخي".


وأردف، "ذهبت من البصرة الى بغداد، وحولت المال عن طريق شخص في مكان اشبه بالبيت"، مستدركا "حولت اكثر من 7 الاف دولار.. واتصل اخي بعدها بيوم مبشراً باطلاق سراحه، لكنه الى الان لم يعود".


وفي الساعات القليلة الماضية انتشرت على مواقع التواصل، مشاهد وصور لعراقيين يتعرضون إلى تعذيب بشع على يد عصابة بعد اختطافهم في ظروف غامضة، وفق شهادات من ذويهم.


واطلعت، على مقطع فيديو، يظهر اثنين من المختطفين مقيدين بسلاسل حديدية وهم شبه عراة، فيما ينهال عليهم أشخاص بالضرب المبرح، وآخر يظهر سحل شاب ثالث على وجه في منطقة جبلية تبدو نائية ومهجورة.



author-img
اخبار العراق

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent